الأخبار

الحديدة: تفقد مشروع الاستجابة الطارئة للتعليم في القناوص
2022-01-10
تفقّد وكيل وزارة التربية و التعليم رئيس المكتب الفني بالوزارة وزارة التربية زياد الرفيق، مشروع الاستجابة الطارئة للتعليم في مواقع النازحين في مديرية القناوص بمحافظة الحديدة. وأشاد الرفيق بدعم المجلس النرويجي، وجهود مؤسسة "بناء" للتنمية في تنفيذ المشروع، لتخفيف معاناة الطلاب والطالبات .. مؤكداً حرص قيادة الوزارة على توفير مشاريع وخدمات تعليمية، خصوصاً في المناطق النائية. وأشار إلى أن الوزارة تستوعب حجم التحديات التي فرضها العدوان والحصار، ومنها التحديات المتعلقة بقطاع التعليم. بدوره، ثمّن مدير التربية في المديرية، محمد عثمان زين، جهود الوزارة في توفير احتياجات المدارس، لا سيما في ظل الظروف التي فرضها العدوان والحصار. من جانبه، أوضح ممثل مؤسسة "بناء"، المهندس مختار الصامت، أن المشروع استهدف بصورة مباشرة ثلاثة آلاف و940 طالباً وطالبة في سبع مدارس بمديريتي القناوص واللحية. ولفت إلى أنه تم بناء مدرستين في مديرية اللحية بعدد 12 فصلاً، وبناء 10 فصول إضافية في ثلاث مدارس بمديرية القناوص، كما تم ترميم وتأهيل 35 فصلاً دراسياً في خمس مدارس بالمديريتين، وبناء وترميم المرافق الصحية في المدارس المستهدفة بالمديريتين. وأشار الصامت إلى أنه -وفي إطار المشروع- تم توريد 780 مقعداً دراسياً، وصرف حوافز لـ58 من المعلمين خلال فترة المشروع، وتوزيع ثلاثة آلاف و940 حقيبة مدرسية، إضافة إلى 135 حقيبة تربوية للمعلمين، و17 حقيبة ترفيهية، وثلاثة آلاف و940 حقيبة للطلاب. وذكر أن المشروع تضمن توريد سبع منظومات شمسية للمدارس المستهدفة، ونشاط تدريبي لمجالس الآباء في 47 مجلساً و الى ذلك تفقد الرفيق سير عمل مدارس ام سلمة و رحاب الزهراء بالقناوص و النور بالهليلي و عبر سعادته لما شهده من التفاعل المتميز و حث الطالبات على بذل اقصى الجهد للاستفادة و النجاح و التفوق كما التقى الرفيق قيادات و كوادر الادارة التعليمية و ناقش معهم جملة من الهموم و المهام المتصلة بشأن التعليم